marwa
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اهلا بك زائرتنا الكريمة فى منتدى ♥️مملكة بنوتات ♥️ نتشرف بدعوتك للتسجيل إذا كنتِ غير مسجلة وترغبى فى التسجيل .او تسجيل الدخول ان كنت مسجلة من قبل ودمتى فى رعاية الله ...........المنتدى للبنات فقط

marwa

أضائت شوارع مدينة marwaبقدومك يا زائر في marwa

 
الرئيسيةالبوابةالأعضاءالتسجيلدخول
التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني



البوابة
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
ايوته العسل - 303
 
مروة الجزائرية - 142
 
أساهم فقط لا دردشة ولاشيء - 97
 
مريومة - 68
 
الأميرة شاهندة - 67
 
منار ميموا - 47
 
بنت مصر - 44
 
ههـوفآ آلخخخقهہ ♡ - 42
 
عراقية وافتخر - 28
 
الله في قلبي - 24
 
البوابة
مرحبا بك في منتدانا الغالي

بكل الحب نفرش لكم طريقكم بالورد

لا تترددي في التسجيل معنا 

سجلي واكيد رح تستمتعي

معانا التديدات مالها حدود في منتدانا 



التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني



ساعة منتدانا


ساعة منتدانا الغالي

 




تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية live      

قم بحفض و مشاطرة الرابط marwa على موقع حفض الصفحات
يناير 2019
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
  12345
6789101112
13141516171819
20212223242526
2728293031  
اليوميةاليومية
مرحبا بك في منتدانا الغالي

بكل الحب نفرش لكم طريقكم بالورد

لا تترددي في التسجيل معنا 

سجلي واكيد رح تستمتعي

معانا التديدات مالها حدود في منتدانا 



مرحبا بك يازائر




   

 id="topbar">false">
border="0" />
مرحبا أيها الزائر الكريم, قرائتك لهذه 

الرسالة... يعني انك غير مسجل لدينا في الموقع ..
href="/register">اضغط هنا للتسجيل .. ولتمتلك بعدها المزايا 
الكاملة, وتسعدنا بوجودك 

 


شاطر | 
 

 قصيدة ابي تمام السيف اصدق انباء من الكتب

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الله في قلبي
عضوه مميزه
عضوه مميزه


عدد المساهمات : 24

بطاقة الشخصية
البنات وبس:

مُساهمةموضوع: قصيدة ابي تمام السيف اصدق انباء من الكتب   الخميس نوفمبر 14, 2013 9:49 pm

السَّيْفُ أَصْدَقُ أَنْبَاءً مِنَ الكُتُبِ


فِي حَدهِ الحَدُّ بَيْنَ الجِد واللَّعِبِ


بيضُ الصَّفَائِحِ لاَ سُودُ الصَّحَائِفِ فِي


مُتُونِهنَّ جلاءُ الشَّك والريَبِ


والعِلْمُ فِي شُهُبِ الأَرْمَاحِ لاَمِعَةً


بَيْنَ الخَمِيسَيْنِ لافِي السَّبْعَةِ الشُّهُبِ


أَيْنَ الروايَةُ بَلْ أَيْنَ النُّجُومُ وَمَا


صَاغُوه مِنْ زُخْرُفٍ فيها ومنْ كَذِبِ


تَخَرُّصَاً وأَحَادِيثاً مُلَفَّقَةً


لَيْسَتْ بِنَبْعٍ إِذَا عُدَّتْ ولاغَرَبِ


عَجَائِباً زَعَمُوا الأَيَّامَ مُجْفِلَةً


عَنْهُنَّ فِي صَفَرِ الأَصْفَار أَوْ رَجَبِ


وخَوَّفُوا الناسَ مِنْ دَهْيَاءَ مُظْلِمَةٍ


إذَا بَدَا الكَوْكَبُ الْغَرْبِيُّ ذُو الذَّنَبِ


وَصَيَّروا الأَبْرجَ العُلْيا مُرَتِّبَةً


مَا كَانَ مُنْقَلِباً أَوْ غيْرَ مُنْقَلِبِ


يقضون بالأمرِ عنها وهْيَ غافلةٌ


مادار فِي فلكٍ منها وفِي قُطُبِ


لو بيَّنت قطّ أَمراً قبْل مَوْقِعِه


لم تُخْفِ ماحلَّ بالأوثانِ والصُّلُبِ


فَتْحُ الفُتوحِ تَعَالَى أَنْ يُحيطَ بِهِ


نَظْمٌ مِن الشعْرِ أَوْ نَثْرٌ مِنَ الخُطَبِ


فَتْحٌ تفَتَّحُ أَبْوَابُ السَّمَاءِ لَهُ


وتَبْرزُ الأَرْضُ فِي أَثْوَابِهَا القُشُبِ


يَا يَوْمَ وَقْعَةِ عَمُّوريَّةَ انْصَرَفَتْ


مِنْكَ المُنَى حُفَّلاً مَعْسُولَةَ الحَلَبِ


أبقيْتَ جِدَّ بَنِي الإِسلامِ فِي صَعَدٍ


والمُشْرِكينَ ودَارَ الشرْكِ فِي صَبَبِ


أُمٌّ لَهُمْ لَوْ رَجَوْا أَن تُفْتَدى


جَعَلُوا فدَاءَهَا كُلَّ أُمٍّ مِنْهُمُ وَأَب


وَبَرْزَةِ الوَجْهِ قَدْ أعْيَتْ رِيَاضَتُهَا


كِسْرَى وصدَّتْ صُدُوداً عَنْ أَبِي كَرِبِ


بِكْرٌ فَما افْتَرَعَتْهَا كَفُّ حَادِثَةٍ


وَلا تَرَقَّتْ إِلَيْهَا هِمَّةُ النُّوَبِ


مِنْ عَهْدِ إِسْكَنْدَرٍ أَوْ قَبل ذَلِكَ قَدْ


شَابَتْ نَواصِي اللَّيَالِي وهْيَ لَمْ تَشِبِ


حَتَّى إذَا مَخَّضَ اللهُ السنين لَهَا


مَخْضَ البِخِيلَةِ كانَتْ زُبْدَةَ الحِقَبِ


أَتَتْهُمُ الكُرْبَةُ السَّوْدَاءُ سَادِرَةً


مِنْهَا وكانَ اسْمُهَا فَرَّاجَةَ الكُرَبِ


جَرَى لَهَا الفَألُ بَرْحَاً يَوْمَ أنْقِرَةٍ


إذْ غُودِرَتْ وَحْشَةَ السَّاحَاتِ والرِّحَبِ


لمَّا رَأَتْ أُخْتَها بِالأَمْسِ قَدْ خَرِبَتْ


كَانَ الْخَرَابُ لَهَا أَعْدَى من الجَرَبِ


كَمْ بَيْنَ حِيطَانِهَا مِنْ فَارسٍ بَطَلٍ


قَانِي الذَّوائِب من آني دَمٍ سَربِ


بسُنَّةِ السَّيْفِ والخطي مِنْ دَمِه


لاسُنَّةِ الدين وَالإِسْلاَمِ مُخْتَضِبِ


لَقَدْ تَرَكتَ أَميرَ الْمُؤْمنينَ بِها


لِلنَّارِ يَوْماً ذَليلَ الصَّخْرِ والخَشَبِ


غَادَرْتَ فيها بَهِيمَ اللَّيْلِ وَهْوَ ضُحًى


يَشُلُّهُ وَسْطَهَا صُبْحٌ مِنَ اللَّهَبِ


حَتَّى كَأَنَّ جَلاَبيبَ الدُّجَى رَغِبَتْ


عَنْ لَوْنِهَا وكَأَنَّ الشَّمْسَ لَم تَغِبِ


ضَوْءٌ مِنَ النَّارِ والظَّلْمَاءُ عاكِفَةٌ


وَظُلْمَةٌ مِنَ دُخَانٍ فِي ضُحىً شَحبِ


فالشَّمْسُ طَالِعَةٌ مِنْ ذَا وقدْ أَفَلَتْ


والشَّمْسُ وَاجِبَةٌ مِنْ ذَا ولَمْ تَجِبِ


تَصَرَّحَ الدَّهْرُ تَصْريحَ الْغَمَامِ لَها


عَنْ يَوْمِ هَيْجَاءَ مِنْهَا طَاهِرٍ جُنُبِ


لم تَطْلُعِ الشَّمْسُ فيهِ يَومَ ذَاكَ على


بانٍ بأهلٍ وَلَم تَغْرُبْ على عَزَبِ


مَا رَبْعُ مَيَّةَ مَعْمُوراً يُطِيفُ بِهِ


غَيْلاَنُ أَبْهَى رُبىً مِنْ رَبْعِهَا الخَرِبِ


ولا الْخُدُودُ وقدْ أُدْمينَ مِنْ خجَلٍ


أَشهى إلى ناظِري مِنْ خَدها التَّرِبِ


سَماجَةً غنِيَتْ مِنَّا العُيون بِها


عَنْ كل حُسْنٍ بَدَا أَوْ مَنْظَر عَجَبِ


وحُسْنُ مُنْقَلَبٍ تَبْقى عَوَاقِبُهُ


جَاءَتْ بَشَاشَتُهُ مِنْ سُوءِ مُنْقَلَبِ


لَوْ يَعْلَمُ الْكُفْرُ كَمْ مِنْ أَعْصُرٍ كَمَنَتْ


لَهُ العَواقِبُ بَيْنَ السُّمْرِ والقُضُبِ


تَدْبيرُ مُعْتَصِمٍ بِاللهِ مُنْتَقِمٍ


للهِ مُرْتَقِبٍ فِي اللهِ مُرْتَغِبِ


ومُطْعَمِ النَّصرِ لَمْ تَكْهَمْ أَسِنَّتُهُ


يوْماً ولاَ حُجِبَتْ عَنْ رُوحِ مُحْتَجِبِ


لَمْ يَغْزُ قَوْماً، ولَمْ يَنْهَدْ إلَى بَلَدٍ


إلاَّ تَقَدَّمَهُ جَيْشٌ مِنَ الرعُبِ


لَوْ لَمْ يَقُدْ جَحْفَلاً ، يَوْمَ الْوَغَى ، لَغَدا


مِنْ نَفْسِهِ ، وَحْدَهَا ، فِي جَحْفَلٍ لَجِبِ


رَمَى بِكَ اللهُ بُرْجَيْهَا فَهَدَّمَها


ولَوْ رَمَى بِكَ غَيْرُ اللهِ لَمْ يُصِبِ


مِنْ بَعْدِ ما أَشَّبُوها واثقينَ بِهَا


واللَّهُ مِفْتاحُ بَابِ المَعقِل الأَشِبِ


وقال ذُو أَمْرِهِمْ لا مَرْتَعٌ صَدَدٌ


للسَّارِحينَ وليْسَ الوِرْدُ مِنْ كَثَبِ


أَمانياً سَلَبَتْهُمْ نُجْحَ هَاجِسِها


ظُبَى السُّيُوفِ وأَطْرَاف القنا السُّلُبِ


إنَّ الحِمَامَيْنِ مِنْ بِيضٍ ومِنْ سُمُرٍ


دَلْوَا الحياتين مِن مَاءٍ ومن عُشُبٍ


لَبَّيْتَ صَوْتاً زِبَطْرِيًّا هَرَقْتَ لَهُ


كَأْسَ الكَرَى وَرُضَابَ الخُرَّدِ العُرُبِ


عَداكَ حَرُّ الثُّغُورِ المُسْتَضَامَةِ عَنْ


بَرْدِ الثُّغُور وعَنْ سَلْسَالِها الحَصِبِ


أَجَبْتَهُ مُعْلِناً بالسَّيْفِ مُنْصَلِتاً


وَلَوْ أَجَبْتَ بِغَيْرِ السَّيْفِ لَمْ تُجِبِ


حتّى تَرَكْتَ عَمود الشرْكِ مُنْعَفِراً


ولَم تُعَرجْ عَلى الأَوتَادِ وَالطُّنُبِ


لَمَّا رَأَى الحَرْبَ رَأْيَ العين تُوفَلِسٌ


والحَرْبُ مُشْتَقَّةُ المَعْنَى مِنَ الحَرَبِ


غَدَا يُصَرفُ بِالأَمْوال جِرْيَتَها


فَعَزَّهُ البَحْرُ ذُو التَّيارِ والحَدَبِ


هَيْهَاتَ ! زُعْزعَتِ الأَرْضُ الوَقُورُ بِهِ


عَن غَزْوِ مُحْتَسِبٍ لاغزْو مُكتسِبِ


لَمْ يُنفِق الذهَبَ المُرْبي بكَثْرَتِهِ


على الحَصَى وبِهِ فَقْرٌ إلى الذَّهَبِ


إنَّ الأُسُودَ أسودَ الغيلِ همَّتُها


يَومَ الكَرِيهَةِ فِي المَسْلوب لا السَّلبِ


وَلَّى، وَقَدْ أَلجَمَ الخطيُّ مَنْطِقَهُ


بِسَكْتَةٍ تَحْتَها الأَحْشَاءُ فِي صخَبِ


أَحْذَى قَرَابينه صَرْفَ الرَّدَى ومَضى


يَحْتَثُّ أَنْجى مَطَاياهُ مِن الهَرَبِ


مُوَكلاً بِيَفَاعِ الأرْضِ يُشْرِفُهُ


مِنْ خِفّةِ الخَوْفِ لامِنْ خِفَّةِ الطرَبِ


إنْ يَعْدُ مِنْ حَرهَا عَدْوَ الظَّلِيم ، فَقَدْ


أَوْسَعْتَ جاحِمَها مِنْ كَثْرَةِ الحَطَبِ


تِسْعُونَ أَلْفاً كآسادِ الشَّرَى نَضِجَتْ


جُلُودُهُمْ قَبْلَ نُضْجِ التينِ والعِنَبِ


يارُبَّ حَوْبَاءَ لمَّا اجْتُثَّ دَابِرُهُمْ


طابَتْ ولَوْ ضُمخَتْ بالمِسْكِ لَمْ تَطِبِ


ومُغْضَبٍ رَجَعَتْ بِيضُ السُّيُوفِ بِهِ


حَيَّ الرضَا مِنْ رَدَاهُمْ مَيتَ الغَضَبِ


والحَرْبُ قائمَةٌ فِي مأْزِقٍ لَجِجٍ


تَجْثُو القِيَامُ بِه صُغْراً على الرُّكَبِ


كَمْ نِيلَ تحتَ سَناهَا مِن سَنا قمَرٍ


وتَحْتَ عارِضِها مِنْ عَارِضٍ شَنِبِ


كَمْ كَانَ فِي قَطْعِ أَسبَاب الرقَاب بِها


إلى المُخَدَّرَةِ العَذْرَاءِ مِنَ سَبَبِ


كَمْ أَحْرَزَتْ قُضُبُ الهنْدِي مُصْلَتَةً


تَهْتَزُّ مِنْ قُضُبٍ تَهْتَزُّ فِي كُثُبِ


بيضٌ ، إذَا انتُضِيَتْ مِن حُجْبِهَا


رَجعَتْ أَحَقُّ بالبيض أتْرَاباً مِنَ الحُجُبِ


خَلِيفَةَ اللَّهِ جازَى اللَّهُ سَعْيَكَ عَنْ


جُرْثُومَةِ الديْنِ والإِسْلاَمِ والحَسَبِ


بَصُرْتَ بالرَّاحَةِ الكُبْرَى فَلَمْ تَرَها


تُنَالُ إلاَّ على جسْرٍ مِنَ التَّعبِ


إن كان بَيْنَ صُرُوفِ الدَّهْرِ مِن رَحِمٍ


مَوْصُولَةٍ أَوْ ذِمَامٍ غيْرِ مُنْقَضِبِ


فبَيْنَ أيَّامِكَ اللاَّتي نُصِرْتَ بِهَا


وبَيْنَ أيَّامِ بَدْرٍ أَقْرَبُ النَّسَبِ


أَبْقَتْ بَني الأصْفَر المِمْرَاضِ كاسْمِهمُ


صُفْرَ الوجُوهِ وجلَّتْ أَوْجُهَ العَرَبِ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ايوته العسل
عضو ذهبي
عضو ذهبي
avatar

عدد المساهمات : 303
العمر : 18
الموقع : العراق

بطاقة الشخصية
البنات وبس: لاحياة مع اليأس ولا ياس مع الحياة

مُساهمةموضوع: رد: قصيدة ابي تمام السيف اصدق انباء من الكتب   الجمعة يناير 03, 2014 12:08 am

يسلمو


ايوته.العسل  http://i461.photobuc وبس
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://atfal-kingdom.forumarabia.com/profile?mode=editprofile
الأميرة شاهندة
عضوه مميزه
عضوه مميزه
avatar

عدد المساهمات : 67
العمر : 19
الموقع : مصر

مُساهمةموضوع: رد: قصيدة ابي تمام السيف اصدق انباء من الكتب   الثلاثاء فبراير 04, 2014 2:40 pm



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قصيدة ابي تمام السيف اصدق انباء من الكتب
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
marwa :: قسم الشعر والخواطر-
انتقل الى: